بعد عام على إطلاق 4G للتليفون المحمول .. هل يشعر المستخدمون بخدمة أفضل ؟

بعد عام على إطلاق الجيل الرابع للمحمول.. هل يشعر المستخدمون بتحسن الخدمة؟
بعد عام على إطلاق الجيل الرابع للمحمول.. هل يشعر المستخدمون بتحسن الخدمة؟
فى 23 من سبتمبر الجارى يمر عام على إطلاق ابتكار وتقنية جدبدة تسمى الجيل الرابع للمحمول لمشغلى المحمول الأربعة فى السوق المصرى "فودافون واتصالات واورنج والمصرية للاتصالات WE"، والتى تعطى سرعات أعلى لنقل البيانات، ولكن بعض تساؤلات تطرح نفسها بعد مرور العام الأول على الخدمة أبرزها وأهمها حجم السرعات التى يحصل عليها العملاء وتحسين مستوى الخدمة.
وتم ذلك من خلال الذى لم تنشر فيه تقارير جودة الخدمة لعملاء المحمول كما هو المعتاد على موقع الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات منذ مايو 2017 حيث يعتزم الأخير اصدار مناقصة عالمية لاختيار شركات متخصصة تعمل تحت إشرافه لقياس جودة الخدمة، وذلك بسبب زيادة المناطق التى كان يقوم بقياس جودة الخدمة إلى 90 منطقة مقابل 30 منطقة قبل اطلاق الجيل الرابع.
ولجأت شركات التليفونات المحمولة المنافسة لكى تتبارز فيما بينهما حيث تسعى كل شركة للتأكيد أنها الأفضل فى السوق الذى يشهد تباطؤ من حيث حجم المبيعات وفقا لتصريحات سابقة لبعض المسئولين بالشركات، وذلك من فرض رسوم للتنمية على الخطوط الجديدة والمفوترة، ذلك على الرغم من أن مستخدمى المحمول فى مصر ينفقون أموال طائلة على شراء أحدث الأجهزة الذكية تصل إلى 3.9 مليار دولار سنويا وفقا لأحد مسؤولى كبرى المحال التجارية الخاصة ببيع جميع أجهزة التليفون المحمول بجميع انواعها ، فضلا عن انفاق المليارات على شراء كروت الشحن وسداد الفواتير الشهرية للعملاء.
وانخفض حجم الاشتراكات بالهاتف المحمول خلال الأشهر الماضية بنحو 5 مليون خط ليصل اجمالى الاشتراكات إلى 97 مليون وفقا لأخر تقرير لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
بعد عام على إطلاق الجيل الرابع للمحمول.. هل يشعر المستخدمون بتحسن الخدمة؟
بعد عام على إطلاق الجيل الرابع للمحمول.. هل يشعر المستخدمون بتحسن الخدمة؟

كما علق على هذا الأمر قال دكتور الهندسة المهندس هشام العلايلى الرئيس التنفيذى السابق للجهاز القومى لتنظيم الاتصالات بجميع انواع التليفونات المحمولة ، إن الحكم على خدمة الجيل الرابع للمحمول بعد عام من إطلاقه يمكن الحكم عليها بحسب التغطية فى كل منطقة والمشغل الذى يقدم الخدمة، مشيرا إلى أنه حتى الآن لم يتم الارتقاء لمعنى خدمة 4G مقارنة بالسرعات الموجودة بالخارج فى الدول المقدمة لهذه الخدمة.
وأشار العلايلى فى تصريحات خاصة، إلى بطء نمو سوق المحمول والذى قد يكون له علاقة بنوعية الخدمات المقدمة وأسعار الباقات وعلى الشركات ابتكار خدمات تناسب العملاء لمواجهة ارتفاع الاسعار.
وقال العلايلى: إن إتاحة مزيد من الترددات قد يحسن مستوى جودة الخدمة ولكنه ليس الحل الوحيد فهناك أسباب أخرى، مدللا على ذلك بمستوى جودة الخدمات الصوتية أيضا والتى ليس لها علاقة بنقل البيانات، وذلك من حيث بدء المكالمة ورداءة الصوت فى بعض الأحيان. 
وأكد أن وجود لائحة غرامات على مشغلى الخدمة فى ترخيص الجيل الرابع للمحمول وذلك لإلزام الشركات بجودة الخدمة ، ولكن فى حال عدم الالتزام من جانب الشركات المتكرر يجب أن تطبق اللائحة ، النظام يجب أن يطبق.
من جهة أخرى قال الدكتور خالد شريف عضو لجنة حماية حقوق المستخدمين التابعة للجهاز القومى لتنظيم الاتصالات ، إن الخدمة مازالت لم تنتشر بشكل متساوى بالمناطق التى يوجد بها كمية اعداد كبيرة من المستخدمين، فضلا عن عدم انتشار استخدام البيانات الكثيفة بشكل كبير فى الفيديو ستريمنج و رفع وتحمييل الفيديوهات و الالعاب التى تحتاج سرعات عالية للغاية وتحول الـ4G الى 3G فى بعض المناطق، فضلا عن استهلاك الباقات سريعا نتيجة رفع سرعات عبر تقنية الجيل الرابع اذ يلجأ البعض لإغلاق الانترنت فى بعض الاحيان حتى لا تنفذ الباقة سريعا فضلا عن استهلاك كثيف للبطارية وعدم انتشار الهواتف التى تعمل عبر الجيل الرابع للمحمول بين المستخدمين حيث تصل الى نحو 40% من حجم سوق الموبايل فى مصر .

شاركه

عن manooo

هذا النص هو مثال لنص يمكن ان يستبدل في نفس المساحة ايضا يمكنك زيارة مدونة مدون محترف لمزيد من تحميل قوالب بلوجر.
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات :

إرسال تعليق